جعفر عبد الكريم صالح


    “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    شاطر
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:11 am

    “العزاء بالدراز”

    الجمعة 16 أغسطس 2013
    انتقل إلى رحمة الله «تمرد البحرين» عن عمر يناهز يوما واحدا فقط، وتقبل التعازي للرجال بجمعية الوفاق بالفرع الرئيس الكائن بشارع عذاري وللنساء بمنزل سماحة المرشد الأعلى الشيخ عيسى قاسم في الدراز، ونعتذر لأعزائنا الكرام، علماً أن العزاء سيكون يوما واحدا وليس ثلاثة أيام كعادة الوفيات الطبيعية.
    سأقولها وبكل ثقة «فارس الميدان» حبيب القلوب خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه أحبط المخطط بمرتبة الشرف الأولى، وأكبر برهان وحقيقة قولي هو زيارات هذا الرجل الميدانية لأنحاء البلاد كافة وخصوصا العاصمة المنامة والعاصمة الثانية للبحرين المحرق، وكما جال على قدميه ليلا يتفقد النقاط التفتيشية لوزارة الداخلية في مناطق مختلفة، ويتأكد من سلامة المناطق التجارية، فهذا العمل أدخل الفرح والسرور داخل قلوب الشعب البحريني خصوصا للمبادرة من قبل الرجل الأول في البلاد.
    «التمرد» الذي كانت تنادي به الزمرة الخبيثة تم إحباطه كما فشلت «ثورة دوار اللؤلؤة» على حد وصف المواليد للخارج، فلا يوجد خطة أخرى أو مركبة تسير بها الوفاق وأصحابها وتوابعها من الجمعيات، وأفضل حل لهم بوجهة نظري التحليلية أن يقدموا استقالتهم، خصوصا لفشلهم الواضح في تلبية مطالب رؤسائهم بالخارج، ونرى من الواضح أن شعبيتهم لدى جمهورهم الصغير جداً تنهار بين الحين والآخر.
    «تعليق» ما الذي يؤنب ضميري هو قذف العامل الآسيوي «بالملتوف» من قبل الإرهابيين والمخربين دون رحمة، وتأتيك الوفاق عن طريق بيانها وتقول لك أن الاحتجاجات كانت سلمية ولم يتم استخدام أي نوع من أنواع المتفجرات أو الملتوف.
    ردي وبكل بساطة هل السلمية هو استهداف الأجانب والعاملين في البحرين؟ ألا تستحون على وجوهكم بالأعمال التي تقومون بها؟ ألم تردعكم الأحكام التي صدرت على أتباعكم من قبل؟ يبدو أن هؤلاء لا يجدي فيهم إلا القسوة والردع القاسي، فعلى الدولة اتخاذ جميع الإجراءات الحازمة وأن تحمي الأجانب والمواطنين.
    الله يحفظ المواطنين والأجانب.
    صوت الشباب
    بعض من الشباب العزيز عليّ أصبحوا يراسلوني عبر البريد الإلكتروني، فسؤالهم الأول: هل حركة التمرد سترجع البحرين مثل ما حصل في14 فبراير؟ فجوابي لهم بكل بساطة عليكم عدم الخوف أولاً، وثانياً أنا كلي ثقة بالقيادة الرشيدة وبرجال «راشد بن عبدالله» في حفظ الأمن والأمان والاستقرار للبلاد.
    الله يحفظ رجال أمننا.
    حسين شويطر
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    رد: “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:16 am


    الرئيسية من البحرين حول الوفاق صحيفة الوفاق تواصل مع الوفاق
    ٢٠١٣٠٨٠٢-١٥٤١٥٤.jpg
    آية الله قاسم: الإصلاح خيرٌ للجميع والإفساد مقتلةٌ للكلّ ولا يستويان معاً
    2 August, 2013
    خطبة الجمعة الثانية -السياسيَّة- [565] 24 رمضان 1434هـ / 2 أغسطس 2013م ـ جامع الإمام الصادق [عليه السلام] بالدراز.

    · الخطبة الثانية:ـ

    أمَّا بعد أيُّها الأحبَّة في الله فهذه بعض كلمات:

    هل يستويان؟

    هل يستوي إصلاحٌ وإفساد؟ هل يستويان خلفيّة [1] عقليّة أو دينيّة أو خلقيّة أو قانونيّة؟ هل تستوي الدعوة لهما كذلك؟ هل يستوي إصلاحٌ ودعوةٌ إليه وإفسادٌ ودعوةٌ إليه حبّاً للوطن وبناءاً له وحفاظاً على وحدته ورعايةً لقوّته ونتيجة إيجابيّة أو سلبيّة تلحقه ؟ لا يستوي إصلاحٌ وإفساد، ولا دعوةٌ لهذا ولا دعوةٌ لذاك.

    الإصلاح حاجة طرف دون طرف؟ الإفساد ضرره على طرف دون طرف؟ رأيٌ قد يراه بعض، ولكن لا يراه راءٍ إلّا تحت تأثير الوهم والغرور وقصر النظر وإيهام الظروف. أمّا واقع حياة البيت الواحد والبلد الواحد والمجتمع الواحد والوطن الواحد فمنطقه الساري على خلاف ذلك، والساحة المحليّة والعربيّة والإسلاميّة وكلّ الساحات العالميّة تؤدّي شهادة صارخة بأنّ الإصلاح خيرٌ للجميع وأنّ الإفساد فيه مقتلةٌ للكلّ وتدميرٌ لمكوّنات المجتمع والأوطان.

    ويذهب ذاهبون إلى نصح السلطات في كثير من الأقطار المتعددة التي ينشب فيها الصراع بين طرف السلطات والشعوب من منطلق إلغاء الحقوق باعتبار ما تمتلكه هذه الجهات من أسباب التضييق والقوّة والبطش والفتك بأنْ تبالغ في استعمال القوّة المفرطة [2] وهي نصيحةٌ لو تدبرتها السلطات في كلّ مكان لرمت بها في البحر.

    وهذا الصوت الجاهليّ الظالم [3] قد أشعل فتيل النار في كثير من بلدان الساحة العربيّة وألهبها وخلق أوضاعاً مأساويّة وزلزل كثيرا وحطّم كثيرا وأعطى من النتائج ما أعطى ممّا يشهد على بلاهة هذه النظرة وسخف هذا القول وسفه هذا الرأي.

    وإنْ كنت قويّا كلّ القوّة حسب نظرك أو حتّى حسب واقعك جدلا وقصدت مصلحة نفسك ومصلحة الوطن كلّه أو كنت لا تهمّك إلّا مصلحة ذاتك دون الغير فإنّ ذلك ليس في الإفساد ولا الاستمرار عليه والبقاء على البغي والظلم والاستئساد على المستضعفين والقتل والحصد والإرهاب والعنف وإنّما في العدل والإصلاح والعودة لمقتضى الدين والعقل والحكمة والتواضع.

    وكم جنى أهل بطش القوّة والذين ساقهم غرورها إلى البغي والظلم وعدم الركون إلى الدين والعقل خلاف ما كان يزيّن لهم ويعدهم به هذا المنطق السقيم؟ وأمامك تجارب الأمم والشعوب والتاريخ والحاضر وما يحمله الزمن كلّ يوم من دروس في هذا المورد.

    إنّ المجتمع الواحد محتاج بعضه إلى بعض حاجة أهل البيت الواحد بعضهم إلى بعض، وإذا زادهم الشقاق شقيت كلّ حياتهم.

    الساحة العربيّة بين الاستئثار والمشاركة:

    منذ ما حقّقه ما أٌطلِق عليه الربيع العربيّ من انتصاراتٍ على أنظمة سياسيّة في مواجهةٍ لها لم تهدأ الساحة العربيّة ولا في منطقة واحدة من مناطق صراعها المحتدم الذي كان يستهدف الانتصار.

    وقام مقام الصراع السابق صراعٌ آخر بين أطراف الانتصار المشترك أو أنّ ما حدث أنْ أخذ الصراع السابق لوناً آخر وصورةً مستجدّة على مستوى المواجهة وبقي المضمون هو المضمون أو متأثّراً إلى حدٍّ بعيد بوضعيّة الماضي وخلفيّته.

    ولا زالت الساحة العربيّة خاضعة في صراعاتها الحاليّة لإرادة الخارج وتدخّلاتها السافرة، ولا زالت روح الاستئثار والتفرّد بالحكم والسيطرة المطلقة عند مختلف الأطراف هو الشيء السائد والمحرّك الظاهر للصراع. ولا زالت الدماء تنزف، والجراح تتعمّق، والثروات تُهدّر، والعداوات تتسّع، والقتال في استمرار، والمغالبة محتدمة، والبلاد تخسر على أكثر من صعيد [4].

    ومع سيادة روح الاستئثار بالسلطة عند جميع الأطراف وعدم التورّع من استعمال القوّة لإخضاع إرداة الآخر لا توجد قوّة الحسم الكافية بيد أيٍّ منها أو الجوّ العام المناسب والذي يسمح بصورة مطلقة للاستخدام الحرّ لهذه القوّة والبطش المفتوح وإراقة الدماء من غير حدّ والإسراف في سفك الدّم.

    وعلى هذا يُستبعَد في ظلّ واقع الصراع القائم واستئساد كلّ الأطراف والمعادلات الراهنة على الأرض من أكثر من جهة أنْ يتحقّق الحسم لصالح الاستئثار بالسلطة والتفرّد بالحكم على يد هذا الطرف أو ذاك في كلّ الساحات، هذا إنْ لم يكن مثل هذا الأمر مستحيلاً عملاً ولو في مدى المستوى المنظور.

    وبذلك لا مخرج لأيٍّ من هذه الساحات من واقع الصراع المرير المكلف ولتبقى قوّة من قوّة للبلدان التي تستعر فيها الأحداث الطاحنة وبقيّة من مكانة وفرصة ما لحالة من حالات الالتئام ومعالجة الأوضاع ولملمة الجراح وتوقّف حالة النزيف والاستنزاف ومسلسل التدهور والدمار والخسائر الفادحة. لا مخرج كذلك ولا حلّ يمكن له أنْ يحقّق صورة من التوافق القادر على الصمود على الأرض والتمتّع بدرجة من الثبات إلّا حلّ المصالحة القائم على الرضا ولو تسليماً للأمر الواقع.

    ومن دون ذلك فالنتائج كارثيّة على الكلّ – في كلّ بلادنا العربيّة – إلى حدٍّ بعيدٍ جداً ومن النوع الذي يهدّد وجود هذه البلدان ووجود الأمّة ويفتح أبواب الخطر غير المحدود على واقعها وهويّتها.

    أرجع الله هذه الأمّة إلى الرشد، وأخذ بها إلى طريق البناء والصلاح وأنقذها من المسلك الذي صارت فيه والمؤدّي إلى هلاكها.

    الإمام علي عليه السلام [5]:

    الإمام علي عليه السلام على لسان ضرار ابن ضمرة الليثي أمام معاوية، كلماتٌ أنقلها عن ضرار وأقف عند كلّ كلمة منها [6]:

    · ” كان والله بعيد المدى “.

    إنّه بعيد المدى في تفكيره، وتأملاته، وتعمّقاته، ورؤيته الكونيّة، وفي كلّ فهمه وتقديره، وفي هدفه وتطلّعه واشتغال روحه وتعلّق قلبه، وفي تحليله وسبره.

    · ” شديد القوى “.

    قوى عقلٍ وروحٍ وإرادةٍ وعزيمةٍ وصبرٍ وتحمّلٍ وشجاعةٍ وجلدٍ وعزمٍ وحكمةٍ وعلمٍ وحلمٍ ومواجهةٍ وحربٍ وبدن، وله من الدين ما لا يقوى عليه أحدٌ مثله بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    · ” يقول فصلاً، ويحكم عدلا “.

    إذا قال فلا قول بعد قوله، ولا تصحيح يمكن أنْ يلحق ما يقول ؛ لتمام صدقه وصحّته وحقّانيّته. وما حكم به لا يخالط عدله ولا شائبةٌ ضئيلةٌ من ظلم، ولا يمسّه انحرافٌ أو ميلٌ يسيرٌ عن الدين الحقّ الذي هو ميزان العدل، ولا يقربه شيءٌ من هوى النفس والأرض والمشتهيات.

    · ” يتفجر العلم من جوانبه “.

    تشهد بذلك كلّ كلماته، وما طال من كلماته وما قصُر، وفي كلّ مناسباته وكلّ مقامٍ ممّا جاء فيه، وكلّ قضيّةٍ تعرّض إليها وموضوعٍ طرقه.

    · ” وتنطق الحكمة من نواحيه “.

    بلا تكلّف، ولا حاجة للتأمّل وتوقّف فكريّ وتريّث نظر، الحكمة في قلبه من الزاد الجاهز لمن يحتاجه، والذي يملأ أقطار ذلك القلب الزكيّ ويفيض عنه.

    · ” يستوحش من الدنيا وزهرتها “.

    لأنّه أكبر منها ومن كلّ ما يغري كباراً فيها، وهو منها في علوّه على مسافةٍ شاسعة لا يطاله منها تأثير، ولأنّه يعرف ما لها من مصانع عقولٍ وقلوبٍ وأديان قد تتراءى منها صلابة ورفعةٌ وشموخ ثمّ تسقط خاسرةٌ أمام سحرها وما هي عليه من فتنة وخداع.

    · ” ويستأنس بالليل ووحشته “.

    بماذا؟ بما يضيء ليل ذكره المنقطع الصادق لله سبحانه به من نورٍ في قلبه ويملأ عليه جوانبه وكلّ ساحة فضائه وما تنقله إليه مناجاته لربّه من معرفةٍ حاضرةٍ حيّة دفّاقةٍ متوهّجة من محفل أنسٍ تعيشه روحه وربيع جمالٍ ينشغل به وجدانه.

    · ” كان والله غزير العبرة “.

    من خشية الله وشديد تقواه لمعرفةٍ منه من معرفة عظمة ربّه وجلاله وجماله وكماله وعدله وقدرته وأخذه وبطشه وإحسانه وإنعامه. وكلّ ذلك يخشع له القلب، وكلّ ذلك تدمع له عين الواعين من أهل البصيرة.

    · ” طويل الفكرة ”

    لا عابرة ولا قصيرة [7]، ولكن ماكثة ممتدّة لا يقطعها لهو ولا تعترضها غفلة ولا يفسدها تشتّت ذهن. فكرةٌ عابرة للزمان والمكان، متجاوزةٌ للآفاق القريبة والمستويات البعيدة التي تقف بأفكار الكثيرين لتعانق أبعد سماءٍ للحقيقة ممّا يمكن أنْ يصل إليه التفكير عند الصفوة التي اصطفتهم عناية الله سبحانه من بين الناس.

    · ” يقلّب كفّيه “.

    لعلّه استغراقاً في التأمّل والتدبّر وانفعالاً بعمق الفكرة وبما تنفتح به عليه البصيرة ويطالعه به طول النظر وغزارته وصفاؤه من عظمة الحقّ وهيبة الآخرة وجليل شأنها وضآلة الدنيا وحقارتها وعظيم المسؤوليّة وما يشاهده من مصارع الرجال أمام الشهوات وسقوط الضحايا على عتبة النزوات. لعلّ تقليبه كفّيه عليه السلام من انشغاله بالشوق المأخوذ له إلى الكمال وتعلّق قلبه بالملأ الأعلى وعالم الملكوت.

    · ” ويخاطب نفسه “.

    محذّراً لها من أنْ تتوقّف لحظةً عن رحلتها الجادّة الدائمة إلى الله أو يصيبها على طريقه فتور، مباركاً لها خيارها الرشيد في تقديمها لله على كلّ شيء، مطالباً لها بالحزم والجزم وعدم المهادنة لأيّ خاطرة من خواطر الضعف أو اللين للدنيا وأيّ لمسةٍ حريريّةٍ من لمساتها.

    · ” ويناجي ربّه “.

    والذي في مناجاته غذاء روحه وأنسه وحياته وسكينته وطمأنينته وقوّته وانتصاره ومتعته ورضاه، ومنها مدده ورفده في كلّ مجاهداته ومعاركه وقضاياه.

    · ” يعجبه من اللباس ما خشن، ومن الطعام ما جشب “.

    لأنّه يرى في ذلك أنّه يمارس تحرّره من أسر الدنيا ويحقّق تفوّقه وانتصاره على تحدّيها وانعتاقه من ربقتها وأنّها لم تنل منه ما تريد.

    · ” كان والله فينا كأحدنا “.

    لأنّه لا ينسى ذلّ العبوديّة لله لحظةً من لحظات حياته، وأنْ لا شيء له من ما له من علٍ وقوّةٍ ومقامٍ وكمال إلّا من عطاء خالقه ولا استقلال له في كثيرٍ أو قليلٍ من ما وهبه ربّه. فلا مورد للاستعلاء على أحدٍ من عباد الله، وإنّما عليه الشكر لما خصّه به واهبه.

    · ” يدنينا إذا أتيناه “.

    استشعاراً منه عليه السلام بواجب الأبوّة للأمّة، وعطفاً عليها، وتعليماً لأدب الدين لها، وهو المسؤول الأوّل بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله عن تربيتها وتهذيبها وتكميلها وصناعة القدوات العالية من أبنائها.

    · ” ويجيبنا إذا سألناه “.

    لا يعزّه الجواب ولا ينقطع منه الخطاب، ولا يحتاج إلى غمغمةٍ ولا إلى فرار من مواجهة المسألة، وملؤه فهمٌ وكلّه علم. ولعلمه أنّ الناس بحاجةٍ إليه وأنّ الناس لا يجدون جواب كلّ ما يسألون عنه كما يجدونه عنده ؛ فليس لأحدٍ مستوى ما عليه علمه بالقرآن وكنوزه والسنّة وأسرارها وما عليه حفظه واستيعابه وعمق فهمه وسعة فقهه ولا فوت لشيءٍ من الإسلام عمّا ينضمّ عليه صدره.

    · ” وكنا مع دنوه منا وقربنا منه لا نكلمه لهيبته “.

    لأنّه وإنْ قرب المكان إلّا أنّ البعد شاسعٌ في المعنى، في العلم والإيمان والتقوى وصفات الكمال. ولأنّ فارق النور الإلهي في ذلك النفس الجليلة من الصعب أنْ تحدّق فيه العيون وتثبت على رؤيته صامدة. هيبةٌ يفرضها عطاء الكبير العميق من الخشية والتقوى وما يشيع في ذات عليٍّ عليه السلام من نور العصمة الموهوب له من ربّه وما تزين به شخصيّته من نزاهةٍ وجمالٍ وسموٍّ أخَّاذ يعمر به قلبه المشدود إلى الله عزّ وجلّ المتلقّي من هداه، المسترفد من نوره.

    —————–

    [1] سماحة الشيخ: ” هذان معاً “.

    [2] سماحة الشيخ: ” هذه نصيحة يقدّمها الكثيرون لكثير من السلطات بأنْ تبالغ في استعمال القوّة المفرطة وتزيد من أساليب العنف والخنق والتضييق والفتك ليتأتّى لها أنْ تسكت الطرف الآخر وتمرّر كلّ ما ترغب وتريد “.

    [3] سماحة الشيخ: ” الذي يحمل صورة النصيحة “.

    [4] سماحة الشيخ: ” أيْ البلاد العربيّة “.

    [5] سماحة الشيخ: ” أُخِّرَ الحديث عن الإمام عليٍّ عليه السلام وهو المقدَّم (ع) “.

    [6] بحار الأنوار – ج 84 – ص 156.

    [7] سماحة الشيخ: ” الفكرة عنده عليه السلام لا عابرة ولا قصيرة “.

    1
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    رد: “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:21 am

    جعفر الخابوري كتب:“العزاء بالدراز”

    الجمعة 16 أغسطس 2013
    انتقل إلى رحمة الله «تمرد البحرين» عن عمر يناهز يوما واحدا فقط، وتقبل التعازي للرجال بجمعية الوفاق بالفرع الرئيس الكائن بشارع عذاري وللنساء بمنزل سماحة المرشد الأعلى الشيخ عيسى قاسم في الدراز، ونعتذر لأعزائنا الكرام، علماً أن العزاء سيكون يوما واحدا وليس ثلاثة أيام كعادة الوفيات الطبيعية.
    سأقولها وبكل ثقة «فارس الميدان» حبيب القلوب خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه أحبط المخطط بمرتبة الشرف الأولى، وأكبر برهان وحقيقة قولي هو زيارات هذا الرجل الميدانية لأنحاء البلاد كافة وخصوصا العاصمة المنامة والعاصمة الثانية للبحرين المحرق، وكما جال على قدميه ليلا يتفقد النقاط التفتيشية لوزارة الداخلية في مناطق مختلفة، ويتأكد من سلامة المناطق التجارية، فهذا العمل أدخل الفرح والسرور داخل قلوب الشعب البحريني خصوصا للمبادرة من قبل الرجل الأول في البلاد.
    «التمرد» الذي كانت تنادي به الزمرة الخبيثة تم إحباطه كما فشلت «ثورة دوار اللؤلؤة» على حد وصف المواليد للخارج، فلا يوجد خطة أخرى أو مركبة تسير بها الوفاق وأصحابها وتوابعها من الجمعيات، وأفضل حل لهم بوجهة نظري التحليلية أن يقدموا استقالتهم، خصوصا لفشلهم الواضح في تلبية مطالب رؤسائهم بالخارج، ونرى من الواضح أن شعبيتهم لدى جمهورهم الصغير جداً تنهار بين الحين والآخر.
    «تعليق» ما الذي يؤنب ضميري هو قذف العامل الآسيوي «بالملتوف» من قبل الإرهابيين والمخربين دون رحمة، وتأتيك الوفاق عن طريق بيانها وتقول لك أن الاحتجاجات كانت سلمية ولم يتم استخدام أي نوع من أنواع المتفجرات أو الملتوف.
    ردي وبكل بساطة هل السلمية هو استهداف الأجانب والعاملين في البحرين؟ ألا تستحون على وجوهكم بالأعمال التي تقومون بها؟ ألم تردعكم الأحكام التي صدرت على أتباعكم من قبل؟ يبدو أن هؤلاء لا يجدي فيهم إلا القسوة والردع القاسي، فعلى الدولة اتخاذ جميع الإجراءات الحازمة وأن تحمي الأجانب والمواطنين.
    الله يحفظ المواطنين والأجانب.
    صوت الشباب
    بعض من الشباب العزيز عليّ أصبحوا يراسلوني عبر البريد الإلكتروني، فسؤالهم الأول: هل حركة التمرد سترجع البحرين مثل ما حصل في14 فبراير؟ فجوابي لهم بكل بساطة عليكم عدم الخوف أولاً، وثانياً أنا كلي ثقة بالقيادة الرشيدة وبرجال «راشد بن عبدالله» في حفظ الأمن والأمان والاستقرار للبلاد.
    الله يحفظ رجال أمننا.
    حسين شويطر

    انت صاحب افشل مقال في العالم
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    رد: “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:24 am

    جعفر الخابوري كتب:“العزاء بالدراز”

    الجمعة 16 أغسطس 2013
    انتقل إلى رحمة الله «تمرد البحرين» عن عمر يناهز يوما واحدا فقط، وتقبل التعازي للرجال بجمعية الوفاق بالفرع الرئيس الكائن بشارع عذاري وللنساء بمنزل سماحة المرشد الأعلى الشيخ عيسى قاسم في الدراز، ونعتذر لأعزائنا الكرام، علماً أن العزاء سيكون يوما واحدا وليس ثلاثة أيام كعادة الوفيات الطبيعية.
    سأقولها وبكل ثقة «فارس الميدان» حبيب القلوب خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه أحبط المخطط بمرتبة الشرف الأولى، وأكبر برهان وحقيقة قولي هو زيارات هذا الرجل الميدانية لأنحاء البلاد كافة وخصوصا العاصمة المنامة والعاصمة الثانية للبحرين المحرق، وكما جال على قدميه ليلا يتفقد النقاط التفتيشية لوزارة الداخلية في مناطق مختلفة، ويتأكد من سلامة المناطق التجارية، فهذا العمل أدخل الفرح والسرور داخل قلوب الشعب البحريني خصوصا للمبادرة من قبل الرجل الأول في البلاد.
    «التمرد» الذي كانت تنادي به الزمرة الخبيثة تم إحباطه كما فشلت «ثورة دوار اللؤلؤة» على حد وصف المواليد للخارج، فلا يوجد خطة أخرى أو مركبة تسير بها الوفاق وأصحابها وتوابعها من الجمعيات، وأفضل حل لهم بوجهة نظري التحليلية أن يقدموا استقالتهم، خصوصا لفشلهم الواضح في تلبية مطالب رؤسائهم بالخارج، ونرى من الواضح أن شعبيتهم لدى جمهورهم الصغير جداً تنهار بين الحين والآخر.
    «تعليق» ما الذي يؤنب ضميري هو قذف العامل الآسيوي «بالملتوف» من قبل الإرهابيين والمخربين دون رحمة، وتأتيك الوفاق عن طريق بيانها وتقول لك أن الاحتجاجات كانت سلمية ولم يتم استخدام أي نوع من أنواع المتفجرات أو الملتوف.
    ردي وبكل بساطة هل السلمية هو استهداف الأجانب والعاملين في البحرين؟ ألا تستحون على وجوهكم بالأعمال التي تقومون بها؟ ألم تردعكم الأحكام التي صدرت على أتباعكم من قبل؟ يبدو أن هؤلاء لا يجدي فيهم إلا القسوة والردع القاسي، فعلى الدولة اتخاذ جميع الإجراءات الحازمة وأن تحمي الأجانب والمواطنين.
    الله يحفظ المواطنين والأجانب.
    صوت الشباب
    بعض من الشباب العزيز عليّ أصبحوا يراسلوني عبر البريد الإلكتروني، فسؤالهم الأول: هل حركة التمرد سترجع البحرين مثل ما حصل في14 فبراير؟ فجوابي لهم بكل بساطة عليكم عدم الخوف أولاً، وثانياً أنا كلي ثقة بالقيادة الرشيدة وبرجال «راشد بن عبدالله» في حفظ الأمن والأمان والاستقرار للبلاد.
    الله يحفظ رجال أمننا.
    حسين شويطر
    تمردن كان اعتراض على حكومتك التى حللة هدم المساجد
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    رد: “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:26 am

    جعفر الخابوري كتب:“العزاء بالدراز”

    الجمعة 16 أغسطس 2013
    انتقل إلى رحمة الله «تمرد البحرين» عن عمر يناهز يوما واحدا فقط، وتقبل التعازي للرجال بجمعية الوفاق بالفرع الرئيس الكائن بشارع عذاري وللنساء بمنزل سماحة المرشد الأعلى الشيخ عيسى قاسم في الدراز، ونعتذر لأعزائنا الكرام، علماً أن العزاء سيكون يوما واحدا وليس ثلاثة أيام كعادة الوفيات الطبيعية.
    سأقولها وبكل ثقة «فارس الميدان» حبيب القلوب خليفة بن سلمان حفظه الله ورعاه أحبط المخطط بمرتبة الشرف الأولى، وأكبر برهان وحقيقة قولي هو زيارات هذا الرجل الميدانية لأنحاء البلاد كافة وخصوصا العاصمة المنامة والعاصمة الثانية للبحرين المحرق، وكما جال على قدميه ليلا يتفقد النقاط التفتيشية لوزارة الداخلية في مناطق مختلفة، ويتأكد من سلامة المناطق التجارية، فهذا العمل أدخل الفرح والسرور داخل قلوب الشعب البحريني خصوصا للمبادرة من قبل الرجل الأول في البلاد.
    «التمرد» الذي كانت تنادي به الزمرة الخبيثة تم إحباطه كما فشلت «ثورة دوار اللؤلؤة» على حد وصف المواليد للخارج، فلا يوجد خطة أخرى أو مركبة تسير بها الوفاق وأصحابها وتوابعها من الجمعيات، وأفضل حل لهم بوجهة نظري التحليلية أن يقدموا استقالتهم، خصوصا لفشلهم الواضح في تلبية مطالب رؤسائهم بالخارج، ونرى من الواضح أن شعبيتهم لدى جمهورهم الصغير جداً تنهار بين الحين والآخر.
    «تعليق» ما الذي يؤنب ضميري هو قذف العامل الآسيوي «بالملتوف» من قبل الإرهابيين والمخربين دون رحمة، وتأتيك الوفاق عن طريق بيانها وتقول لك أن الاحتجاجات كانت سلمية ولم يتم استخدام أي نوع من أنواع المتفجرات أو الملتوف.
    ردي وبكل بساطة هل السلمية هو استهداف الأجانب والعاملين في البحرين؟ ألا تستحون على وجوهكم بالأعمال التي تقومون بها؟ ألم تردعكم الأحكام التي صدرت على أتباعكم من قبل؟ يبدو أن هؤلاء لا يجدي فيهم إلا القسوة والردع القاسي، فعلى الدولة اتخاذ جميع الإجراءات الحازمة وأن تحمي الأجانب والمواطنين.
    الله يحفظ المواطنين والأجانب.
    صوت الشباب
    بعض من الشباب العزيز عليّ أصبحوا يراسلوني عبر البريد الإلكتروني، فسؤالهم الأول: هل حركة التمرد سترجع البحرين مثل ما حصل في14 فبراير؟ فجوابي لهم بكل بساطة عليكم عدم الخوف أولاً، وثانياً أنا كلي ثقة بالقيادة الرشيدة وبرجال «راشد بن عبدالله» في حفظ الأمن والأمان والاستقرار للبلاد.
    الله يحفظ رجال أمننا.
    حسين شويطر
    جعفر الخابوري
    جعفر الخابوري
    Admin

    عدد المساهمات : 347
    تاريخ التسجيل : 27/07/2013

    رد: “العزاء بالدراز”سوف نرد على صاحب المقال

    مُساهمة من طرف جعفر الخابوري في السبت أغسطس 17, 2013 1:29 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 24, 2019 12:56 am